النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: مقال شخصي عن الصلاة ,تعبير لمادة التعبير موضوع شخصي للصلاة

  1. #1
    % روح تولين % الصورة الرمزية غــஓــلاالــڪـஓــوטּ
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الدولة
    أرض الحرمين
    المشاركات
    7,913

    افتراضي مقال شخصي عن الصلاة ,تعبير لمادة التعبير موضوع شخصي للصلاة

    تعبير عن اهمية الصلاة ,مقال شخصي عن الصلاة, تعبير لمادة التعبير, موضوع شخصي للصلاة ، مقال شخصي عن الصلاة, تعبير لمادة التعبير موضوع شخصي للصلاة طويل, قصير ,كامل, مميز, حلو ,واضح للصف ,للمدرسة ,للبنات روعه, الصلاه,اهمية الصلاة,تعبير عن اهمية الصلاة,مقال شامل عن الصلاة,تعبير عن الصلاة
    انشر مقالك , مقالات صحفية , أنشر مقالك , نشر مقالات , اخبار و مقالات , مقال سعودي , مقالات سعودية , مقال خليجي , مقالات خليجية , مقال 2011 , مقال 2012 , مقالات 2011 , مقالات 2012 , عكاظ , صحيفة عكاظ , صحف سعودية , الصحافة السعودية , صحافة سعودية , صحفي سعودي , صحفية سعوديه , الشارع السعودي , صحيفة , صحيفه




    الصلاة




    الصلاة راحة للمؤمن حيث بها يناجي ربه وخالقه ، فرسول الله صلى الله عليه وسلم يقول فيما يرويه النسائي عن أنس رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : [ و جعلت قرة عيني في الصلاة ] وكان يدعو بلالا لإقامة الصلاة كلما حزبه أمر ، فقد روى أبو داود عنْ حْذَيْفَةَ قالَ : [ كَانَ النّبيّ صلى الله عليه وسلم إذَا حَزَبَهُ أَمْرٌ صَلّى ] ، و روى أحمد أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول : [ يا بلال أرحنا بالصلاة ] .

    وذلك - كما يشير فارس علوان - لما " تضفيه الصلاة على المسلم ، من أمن واستقرار نفسي وتوازن عصبي ، وانسجام عقلي ، كلها ممزوجة براحة الضمير ، وشعور بالسعادة ، وإشباع في العاطفة ، ولذة في الروح لا تعادلها لذة ، هذه المعاني السامية ، يحسبها غير المصلي هراء ، ويعدها معاني جوفاء ، فيبقى محروما منها ، مهما أوتي من مال أو علم أو ترف " .
    إن الطمأنينة النفسية والسكينة الروحية ، وشعور الأمن والاستقرار التي تضفيها الصلاة في قلوب التُّقاة وألباب الخاشعين، تجعل الأمراض النفسية، والشعور بالخوف والقلق، والغضب والحزن والوحدة القاتلة، والأمراض العقلية، كالخرف وغيره، نادرة الحدوث في مجتمع المصلين


    وذكر عبد الرؤف المناوي في فيض القدير حين شرحه لحديث [ قمْ فَصَلِّ ، فَإِنَّ فِي الصلاةِ شِفَاءً ] ، والذي رواه أحمد وابن ماجة ما نصه : " فإن في الصلاة شفاء من الأمراض القلبية والبدنية ، والهموم والغموم قال تعالى : ( وَاسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلاَّ عَلَى الْخَاشِعِينَ ( [البقرة:45] ، ولهذا كان النبي صلى اللّه عليه وسلم إذا حزبه أمر فزع إليها ، والصلاة مجلبة للرزق ، حافظة للصحة ، دافعة للأذى مطردة للداء ، مقوية للقلب ، مفرحة للنفس ، مذهبة للكسل ، منشطة للجوارح ، ممدة للقوى ، شارحة للصدر ، مغذية للروح ، منورة للقلب ، مبيضة للوجه ، حافظة للنعمة ، دافعة للنقمة ، جالبة للبركة ، مبعدة للشيطان ، مقربة من الرحمن ، وبالجملة فلها تأثير عجيب ، في حفظ صحة القلب والبدن وقواهما ، ودفع المواد الرديئة عنهما ، لاسيما إذا وفيت حقها من التكميل ، فما استدفعت أذى الدارين واستجلبت مصالحهما بمثلها ، وسرها أنها صلة بين العبد وربه ، وبقدر الوصلة يفتح الخير ، وتفاض النعم ، وتدفع النقم" .

    فلا غرو-كما يقرر فارس علوان في كتابه وفي الصلاة وقاية - أن تكون " في الصلاة لذة لا يشعر بها إلا من أخلص وجه لله ، ومتعة لا يتذوقها إلا من استقرت حلاوة الإيمان في قلبه ، وراحة نفسية ، قلما توجد إلا عند من خضعت جبهته ذليلة ساجدة لله " .
    ويشير محمد نجاتي - في كتابه الحديث وعلم النفس - إلى أثر الصلاة في جانبها النفسي فيقول : " للصلاة تأثير فعَّال في علاج الإنسان من الهم والقلق ، فوقوف الإنسان في الصلاة أمام ربه ، في خشوع واستسلام ، وفي تجرد كامل عن مشاغل الحياة ومشكلاتها ، إنما يبعث في نفس الإنسان الهدوء والسكينة والاطمئنان ، ويقضي على القلق وتوتر الأعصاب ، الذي أحدثته ضغوط الحياة ومشكلاتها .. ، وتؤثر الطاقة الروحية التي تطلقها الصلاة .. فتبعث في النفس الأمل ، وتقوي فيها العزم ، وتُعلي فيها الهمة ، وتطلق فيها قدرات هائلة ، تجعلها اكثر استعدادا لقبول العلم والمعرفة والحكمة .. ، وللصلاة تأثير هام في علاج الشعور بالذنب الذي يسبب القلق ، والذي يعتبر الأصل الذي ينشأ عنه المرض النفسي .. ، وعلى الجملة فإن للصلاة فوائد عظيمة كثيرة ، فهي تبعث في النفس الهدوء والطمأنينة ، وتخلص الإنسان من الشعور بالذنب ، وتقضي على الخوف والقلق ، وتمد الإنسان بطاقة روحية هائلة ، تساعد على شفائه من أمراضه البدنية ، والنفسية ، وتزوده بالحيوية والنشاط ، وبقدرة كبيرة تمكنه من القيام بجليل الأعمال ، وتنور القلب وتهيؤه لتلقي النفحات الإلهية " .
    ويؤكد ذلك فارس علوان بقوله : " إنها في الحقيقة معان وأحاسيس وقفها الله عز وجل على من أراد له الخير وخصه بالفضل ..، وهذه النفحات الطيبة ، تقي المسلم بإذن الله من معظم الأمراض النفسية ، والعلل العصبية ، والآفات العقلية ، كالقلق النفسي ، والهمود الاكتئابي ، والخوف المرضي ، والهرع (الهستيريا) ، والزور (البارانويا) ، والفصام وغيرها ... .
    إن الطمأنينة النفسية والسكينة الروحية ، وشعور الأمن والاستقرار التي تضفيها الصلاة في قلوب التُّقاة وألباب الخاشعين، تجعل الأمراض النفسية، والشعور بالخوف والقلق، والغضب والحزن والوحدة القاتلة، والأمراض العقلية، كالخرف وغيره، نادرة الحدوث في مجتمع المصلين، قال تعالى: مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ [النحل:97].
    " إن الصلاة وما فيها من سكينة وخشوع ، وتعلق بالخالق جل وعلا ، ورجاء برحمته وطمع في مغفرته ، وأمل في لقاء في الجنة ، ولا سيما وأنها تبدأ بكلمة " الله أكبر" التي يرددها مع كل حركة ميمونة من حركاتها .. ، وهذا الشعور كفيل بأن يباعد المتاعب الشخصية ، والمشاكل الدنيوية ، والأفكار المادية ، ويحولها ولو لفترة من الزمن إلى حيث الشفافية والروحانية .
    إن العالم اليوم ، يفتقر هذا الهدوء النفسي ، والتوازن الوجداني ، والسكينة الروحية ، لأن أكثر الناس شذُّوا عن طريق الفطرة ، وتاهوا في سراديب المادة ، وخاضوا حتى آذانهم في خضم الحياة الفانية ، تأخذهم أمواجها تارة ذات اليمين ، وتارة ذات الشمال ، قال تعالى : وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى [طه:124] ، أما المؤمنون الذين أخبتوا وجوههم لله تبارك و تعالى ، وآمنوا بما جاء به محمد صلى الله عليه وسلم ، ولم يضنوا عن عمل الصالحات فيقول الله تعالى فيهم ، : الَّذِينَ آمَنُواْ وَلَمْ يَلْبِسُواْ إِيمَانَهُم بِظُلْمٍ أُوْلَـئِكَ لَهُمُ الأَمْنُ وَهُم مُّهْتَدُونَ [الأنعام:82] "..
    هذه بعض الآثار لهذه العبادة العظيمة ، ولحكمة يعلمها الحق عز وجل جعلها تتكرر في اليوم والليلة خمس مرات ، وقد يتبين لنا بعض من هذه الحكم مما سبق الإشارة إلى بعضه في مقال سابق عن الصلاة وأثرها على الصحة ، فلله ما أعظم شعائر ديننا .. ولله ما أعظم تفريط كثير من المسلمين بها أو ببعضها ، مما يفقدهم الإحساس بالثقة بالنفس والطمأنينة ، والأمن والرضا ، والسعادة دنيا وأخرى ، مما يؤدي إلى عدم تحقيق الذات فعلا ووفق ما شرع الخالق عز وجل ، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
    التعديل الأخير تم بواسطة SilVeR ♕ ; 12-06-2010 الساعة 03:58 AM
    [COLOR="DarkRed"]يا كيف أبا أسلى وحزن النفس يغشاني-ودموع عيني على خدي مجاريها
    ياعين هلي وخلي الدمع يعياني-وزيدي دموعي على خدي وصبيها
    و الله ما قد جفا حالي وخلاني-أبكي مثل ما بكيت اليوم وأشكيها
    يانور بيت (ن) فراقه هد الأركاني-وأصبح ظلام الليالي ساكن(ن) فيها
    يابوي تمنيت راسي وسط الأكفاني-وتعيش عمري على الدنيا وتحييها
    [/COLOR]
    [url=http://upload.toleen.com/uploads/images/ok.php.158003f1f7.gif][img]http://upload.toleen.com/uploads/images/ok.php.158003f1f7.gif[/img][/url]

  2. #2
    تولين ماسي الصورة الرمزية ூ ضنآنـے الشۄۄۄقூ
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    الدولة
    مكــه {فديت أرضهآآ
    المشاركات
    12,145

    افتراضي

    الله يعطيك العافيه يارب

    تسلم يدك عالمقال

    ماقصرتي قلبوو

المواضيع المتشابهه

  1. كيف نرغِّب أطفالنا في الصلاة
    بواسطة راجية الجنة في المنتدى الطفل - الحمل - الولادة
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 09-16-2008, 09:19 PM
  2. أحكام الصلاة في السفر
    بواسطة راجية الجنة في المنتدى القسم الاسلامي
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 07-02-2008, 03:31 AM
  3. لكل من يرغب في الإشتراك مسابقة تولين الأسبوعية
    بواسطة Đя.ţ๑ℓέεή في المنتدى ضحك - فرفشة - العاب -
    مشاركات: 55
    آخر مشاركة: 03-26-2008, 11:06 PM
  4. حالنا وحالهم مع الصلاة
    بواسطة 乂بنؤتهـ حسآسهـ乂 في المنتدى القسم الاسلامي
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 01-26-2008, 04:10 PM
  5. احاديث مكذوبه على الرسول صلى الله عليه وسلم الحذر الحذر
    بواسطة 乂بنؤتهـ حسآسهـ乂 في المنتدى القسم الاسلامي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 07-26-2007, 08:05 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •